elektrikci

untitled-1 copy

نبذة تعريفية:

تم انشاء مكتب مساعد عميد الطلاب لذوي الاحتياجات الخاصة بمبادرة كريمة من المدير الأسبق لجامعة الخرطوم البروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن في العام (2001م) بهدف مساعدة هذه الفئة وايجاد الحلول الممكنة لمشاكلهم وتذليل الصعاب التي تعوق مسيرتهم الدراسية.

اهداف ومهام الوحده :

يقدم المكتب الدعم للطلاب المعاقين حركياً وجسدياً باستقطاب المعينات مثل العجلات ،والدراجات النارية والكراسي المتحركة إضافه إلى الأجهزة الإلكترونيه التي تعين الطلاب المكفوفين علي المزاكرة والتحصيل الاكاديمي ..الخ كما يقوم المكتب باستقطاب الدعم من جهات خيرية توزع للطلاب المعسرين من ذوي الاحتياجات الخاصة على مدار العام الدراسي .

من هم الطلاب ذوى الإحتياجات الخاصه:

هم الذين يعانون من الآتي:

1. الإعاقة الحركية، وهي اي نوع من الإعاقات الجسدية او خلل في اي طرف من اطراف الجسد وهي قد تكون نتيجة حوادث مرور أو امراض طفولة او حرائق وغيرها، مما يعوق وظيفة هذا الطرف .

2. الإعاقة الحسية: تشمل فقدان البصر جزئي او كلي وايضا مشاكل السمع والنطق.

غير انه لا يوجد بالجامعة علي مدي السنوات السابقة إعاقة سمعية (صمم) الا حالة واحدة بكلية الصيدلة منذ عامين سابقين فقط وهي حالة طالبة تعاني من ضعف شديد بالسمع تحتاج بسببه الي معينات سمعية مساعدة.

وقد ظهرت اتجاهات تربوية حديثة لاستخدام مسمى ذوى الاحتياجات الخاصة بدلا من مصطلح (معاقين) اذ ان المصطلح الثاني يشير الى الوصم بالاعاقة ما قد يسبب اثرا نفسيا سيئا على الفرد المعاق وان هنالك دلائل مستمدة من علم النفس والاجتماع والتربية اكدت هذا الافتراض، ومصطلح (ذوى الاحتياجات الخاصة) يعنى حرفيا ان في المجتمع افرادا لهم احتياجات تختلف عن بقية افراد المجتمع وتتمثل هذه الاحتياجات في برامج او خدمات او اجهزة او اي معينات اخرى.غير ان العالم إتجه اخيراً لإستخدام مصطلح الإعاقة نتيجة إتفاقات دولية.

انجازات الوحدة:

المكتبة الصوتية:

كان الطلاب المكفوفين والذين يفوق عددهم الخمسون طالب وطالبة يتمركز اغلبهم بكليتي الاداب والتربية يعتمدون في بادئ الامر على اجهزة التسجيل التقليدية والتي لم تكن متوفرة لكثير من الطلاب وكان التعامل يفتقر الى التنظيم والاشراف التربوي السليم من ناحية وتغطية احتياجات الطلاب من ناحية اخرى.                                    

لذلك جاءت مبادرة البروفسير عبد الملك محمد عبدالرحمن مدير الجامعة السابق بضرورة الاهتمام بهذه الشريحة من الطلاب لضمان المراعاة الكاملة لهذه الفئة وتساوي الفرص مع اقرانهم. لذا اصدر قراراً بتكوين لجنة كلفت بدراسة انشاء المكتبة الصوتية برئاسة مساعد عميد الطلاب في ذاك الوقت الاستاذة ام كلثوم محمد الامين بركات رئيساً وعضوية كل من البروفسير عبدالرحيم السيد كرار والدكتور احمد حسن قرينات نائب امين المكتبة وتم إنشاء المكتبة الصوتية الحالية بجهد مقدر من الجامعة وجهود افراد خيرين وبهذا اصبحت اول مكتبة صوتية على نطاق القطر وافتتحت رسميا في يوم 17/2/2003 على يد مير الجامعة السابق بروفيسور عبدالملك محمد عبدالرحمن

تضم المكتية الوسائل السمعية التقليدية من اجهة تسجيل وأشرطة كاست بمقررات داسية وموضوعات اجتماعية وثقافية وغيرها كما تضم مطبوعات ومؤلفات عربية بلغة برايل.

كما تضم جهاز تكبير الحروف للطلاب الجزئيين (وهم الطلاب الذين لايستطيعون القراءة الا بالاحرف المكبرة)

المكتبة الالكترونية الناطقة:

افتتحت المكتبة الالكترونية في مارس من عام 2009 على يد البروفسير محمد احمد علي الشيخ مدير الجامعة السابق لتمكين الطلاب المكفوين من الاستفادة من اهم مصادر المعلومات بعد انتشار الشبكة العنكوبتية والتقدم التكنولوجي ومقرها مجمع الوسط

وتضم المكتبة عدد من اجهزة الحاسوب مدعم ببرامج ناطقة مث إبصار وغيره كما تضم عدد من اجهزة التسجيل واشرطة كاست

تقوم الوحدة بتمليك كل طالب مكفوف جهاز تسجيل واشرطة كاست دورياً بجانب الاجهزة المتوفرة بالمكتبة ، كما تم تمليكهم موخراً جهاز تسجيل الكتروني كهدية من السفارة السودانية بواشنطن اسهاماً منها لهولاء الطلابونسبة لوجود طلاب مكفوفين بكلية التربية يضاهي زملائهم بمجمع الوسط فقد قام السيد عميد كلية التربية بتوفير مكتب صغير يستخدم كمكتبة لهولاء الكلاب وتقوم إدارة الطلاب ذوي الحجات الخاصة بتأسيس هذه المكتبة بكل الوسائل المعينة والاثاثات

كذلك الحال بالنسبة للطلا المعاقين حركياً حيث تقوم الوحدة بالاهتمام بهم وتوفير إحتياجاتهم من دعم شهري ووسائل حركية من مواتر وغيرها وذلك من خلال مجهودات الجامعة وبعض الخيرين.